مقالات عربية ثقافية ومعرفية عالية الجودة ذات محتوى غني و مفيد

مزيلات القلق والتوتر .. أدوية القلق

345

مضادات الاكتئاب هي واحدة من أهم الأدوية التى يتم أستعمالاها ويشار إليها في حالات القلق ، وهي تشكل السطر الأول من العلاج. وعلى وجه الخصوص يتم أستخدام مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ( SSRI ) والتى تستخدم بشكل رئيسي.

ثبت علميا أن نمط الحياة الذي يتخذه مجتمع اليوم عادة ما يولد حالات عصبية تجعل من الضروري استخدام أدوية القلق.

ومع ذلك فإن القلق هو آلية طبيعية للكائن الحي يعبر بها عما بداخله ، لذلك كان دائمًا موجودًا عبر التاريخ. فالقلق هو حالة عصبية وعاطفة طبيعية.

يمكن أن يؤدي الضغط و المخاوف المفرطة إلى أن تصبح هذه الحالة مرضية. في هذه الحالة فإن أستخدام المواد الدوائية بعناية ضروري للخروج من جميع حالات القلق المرضية.

خلال هذه المقالة سوف نتحدث عن الخصائص العامة للقلق وكذلك أنواع مختلفة من الأدوية لعلاجه.

ما هو القلق؟

كما قلنا في بداية المقال فإن القلق هو إحساس طبيعي يشعر به الكائن الحي . يبدو أنه يهدف إلى الدفاع عنا من حالات الخطر أو الخوف ، وإعداد الجسم للاستجابة بشكل أكثر فعالية في تلك الأوقات.

ومع ذلك هناك أشخاص غير قادرين على التعامل مع هذه المشاعر ويعانون من القلق والخوف في مواقف طبيعية من الحياة اليومية ، مما يعطل حياتهم اليومية.

لذلك عندما يواجه الشخص القلق بشكل مبالغ فيه دون أن يكون هناك سبب يبرر هذه الحالة العصبية يصبح القلق مرضيًا.

هؤلاء المرضى الذين يعانون من هذا المرض قد يشعرون بأعراض مختلفة غير سارة وهي الأعراض التي ستتم معالجتها مع أدوية القلق. يمكننا أن نذكر منها:

  • عدم انتظام دقات القلب والخفقان.
  • التعرق المفرط
  • أهتزاز في الأطراف.
  • ضيق في التنفس
  • الغثيان والشعور ببعض التعب في المعدة.

لمحاولة التخلص من كل هذه الأعراض لدي المريض نستخدم مجموعة علاجية واسعة.

أدوية علاج القلق المرضى

لعلاج هذا المرض لدينا لحسن الحظ أنواع مختلفة من الأدوية. ومع ذلك فإن الأكثر شيوعا هي مزيلات القلق ومضادات الاكتئاب.

مزيلات القلق

من أجل الحصول على هذه الأدوية يجب على الطبيب أن يصفها للمريض . بعض هذه الأدوية هي تلك التي تنتمي إلى مجموعة البنزوديازيبينات أو الباربيتورات وغيرها.

تستعمل هذه الأدوية بفعالية كمزيلات للقلق لقدرتها على تحفيز تأثيرات الناقل العصبي GABA . مستقبلات جابا هى المسؤولة عن تثبيط الجهاز العصبي المركزي أي أنها تنتج تأثيرات مثل:

  • انها قادرة على السيطرة على حالات التوتر والقلق والضغط العقلي.
  • يساعد على النوم .
  • يحفز إنتاج هرمون النمو.

لذلك فإن هذا النوع من الدواء من خلال التفاعل مع مستقبلات ناقل الحركة العصبي GABA ، يعزز جميع آثاره ويكون فعالًا لعلاج القلق.

ومع ذلك يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن هذه الأدوية التى تعالج القلق يمكن أن تنتج سلسلة من الآثار الجانبية . وبهذا المعنى يمكن أن تنتج البنزوديازيبينات التسامح والاعتماد على المريض الذي يأخذها.

لذلك يجب السيطرة على الأشخاص الذين يخضعون للعلاج تحت هذا النوع من الأدوية الخطيرة ، وفي حالة توقف العلاج يجب عليهم القيام بذلك بشكل تدريجي وليس مفاجئًا حيث يمكن أن تحدث أعراض الانسحاب.

مضادات الاكتئاب

مضادات الاكتئاب هي مجموعة علاجية أخرى تستخدم في حالات القلق ؛ في الواقع فإنها تشكل السطر الأول من العلاج . على وجه التحديد فيتم استخدام مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين أو SSRIs.

وقد أجريت دراسات تشير إلى أن السيروتونين يتسبب في اضطرابات القلق ولكن لا تزال الأبحاث جارية في هذا المجال.

مضادات الاكتئاب تظهر فاعلية عالية ضد القلق ولها آثار سلبية أقل من المجموعة السابقة من الأدوية. ومع ذلك مثل جميع الأدوية الموجودة في السوق ، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى بعض الآثار الجانبية ، مثل:

  • النعاس.
  • زيادة الوزن
  • العجز الجنسي .

عادات خاطئة للتعامل مع القلق المرضى

يعتمد الكثير من الناس على المواد السامة مثل الكحول أو التبغ لمكافحة القلق. ومع ذلك كل ما يفعلونه هو تفاقم الحالة المرضية. لذلك من الضروري أن تعتمد على طبيب مهني يقدم النصح لك بشأن العلاج الأنسب لك.

التعليقات مغلقة.